Sunday, September 9, 2007

والله فكرة


نسعد دائما بتفاعل القراء ممن يجد في نفسه القدرة على ايجاد الحلول لمشاكلنا، ولذلك اسعدني رد في البوست السابق من المدونة تيزارات، كان مطولاً وحكيما ، ويأخذ بعين الاعتبار ، لذلك أورده هنا بدون تعليق مني ، وموافقاً على الاقتراح الذي جاء فيه على أعتبار ان السكوت علامة الرضا

وهذا نص ما أوردته tazart :

سيد طهقان بعد تتبع أخبارك و كذا أخبار الشرسة طهقانة منذ بداية مشواركما الإجرامي عفوا العائلي، كنت دائما أحتار بين عدة افتراضات؛
-
أولها : بأنه ليس هناك وجود لشخصيتين، بل هي شخصية واحدة تعاني ربما من انفصام حاد فتكتب مرة بلسان رجل و مرة أخرى بلسان امرأة، لذا نلاحظ تقارب إن لم نقول تطابق في الأسلوب.
-
ثانيها: أنكم فعلا شخصيتين مستقلتين يعيشان تحت سقف واحد، لكن من خلال التمعن في حواراتكما أحس بأنكما زوجان سعيدان و متوافقان فكريا و عاطفيا إلخ إلخ إلخ ، لكنكما تمثلان دور جبهتي قتال مفتوحة دوما، لماذا يا ترى ؟ ربما للتسلية، و بعد أن وجدتما أن بوستاتكما تحقق أعلى المبيعات أغرتكما اللعبة أكثر، أو أنكما تخافان من عين الحاسد "و هي حق على كلا" فتوهمان أعدائكما المتربصين و راء الأجهزة بأنكما في شقاق دائم و أنكما لا تتفقان سوى في أنكما لن تتفقا، لكي لا يبقى هناك شيء تحسدان عليه...
-
ولأنني أرفض أن أتهم الناس على غير حجة استنادا إلى فرضيات، سأسلم مع ما تعلنه دوما عن تردي الأحوال الجوية بينك و بين قائدة الحلف النسوي الغاشم،
-
سأتبرأ و لأول مرة في تاريخي، من كل المواثيق النسائية الوطنية و الدولية، التي آمنت بها فيما سبق و لم تظهر أية نجاعة، لذا أقترح عليك حلا جذريا لمسألة النزاع الأزلي بينكما، هو في الحقيقة حل سبق و أن أشرت إليه في مقال سابق، لكن لم يلقي ترحيبا من الجبهة المعادية و أنا أعيده هنا لتأكيد أنه ليس هناك خيار سلمي أخر غير هذا، خصوصا و أنه خيار مؤيد بالشرع. صحيح هو كذالك:"الزواج" فهو الشيء الوحيد الذي سيردع الظالم عن ظلمه (من تقصد! أنا أو طهقانة)، و سيجعله يستسلم أو على الأقل يطلب هدنة غير مشروطة، و لكن يا سيد طهقان كما تعلم المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين، لدى يجب أن يخالف اختيارك الثاني الأول في بعض المواطن
-
أولا: أن تضع رهن الراغبات في الترشيح لهذا المنصب السامي شروطا دقيقة و مضبوطة لتختار على ضوء نتائجها، مثلا أن تطلب من كل مترشحة و ضع برنامج انتخابي عفوا أقصد برنامج إسعادي يسمى البند ببند" سعادة طهقان فوق كل اعتبار"، أو بشكل بسيط البند ينص على أن تدلي كل مترشحة بخطتها لإسعاد معالي سمو السيد الفاضل أبو الكرمات طهقان باشا .
-
ثانيا: أن تكون لها مائة خطة بديلة في حالة فشلت الخطة السابقة ذكرها
-
ثالثا: أن تدلي بشهادة طبية مصادق عليها تثبت خلوها من الأمراض الجسدية و الجن.ية و النفسية و العقلية و الأخلاقية إلخ إلخ من كل ما من شأنه أن يقلق راحة سيد طهقان الهمام
-
رابعا: شهادة عدلية من المحكمة تثبت خلو ملفها من أي جرائم أو حتى عراك أو ذم أو قدح أو سب أو إهانة أو انتقاص من قدر أي كائن بشري أو حيواني كيفما كان
وصلت إلى كم؟نعم
-
خمسة: ستخضع المترشحة للأشعة السينية لتأكد من تناسق قوامها و عدم وجود أية خلية في غير مكانها، و عدم وجود باحة النكد بفصي مخها
-
سادسا: أن تكون امرأة من نوعية «ستبفورد" جميلة دوما و بشوشة دوما مبتسمة دوما حتى أثناء نومها
-
سابعا: لا تحدد منطقة جغرافية معينة للمترشحات فيقبل الترشيح من كل الدول، من المحيط إلى الخليج و من أربع جهات الأرض،
-
ثامنا: أن يتم مبايعة طهقانة كملكة أولى إن أمر الملك طهقان بذالك، و في حالة أثر ملكنا المنصور بالله خلعها فله الأمر من قبل و من بعد.
.
********
.
هذا و أعلن أنني أول من تضع أوراق اعتمادها لدى جلالتكم و لكم واسع النظر. أنتظر ردكم الحكيم في القريب العاجل في البوست القادم قفد أبليت ورقة هذا البوست من تقليبه يمينا و شمالا.
.
مدونة hajitk
.
شكرا تيزارت على الاقتراح وعلى حسن العرض والتفاعل الإيجابي على الرغم من كل ما شممته من تهكم وسخرية على شخصي الكريم المتواضع.
.
*********************
ونشكر للمدونة الرائعة تيزارت على أسلوبها الساخر وطريقتها .. ونتقبل منها هذه المزحة غير التقليدية ، بارك الله فيها .
.
وعلشان الجميع يستريح ، لابد أن نغلق هذا الباب اللي جاي لنا منه الريح (شفيتم good health) وبمناسبة الشهر الفضيل ، أعلنها أن طهقانة لا شريك لها ولا أريد أن اشرك معها أحدا ولا أفكر مجرد التفكير في استبدالها ، ولو حتى بملكة جمال تيرنداد وتوباجو ..او حتى فينزويلا.... فهي الأصل .. وقليل الأصل من الأصل ما يصونش الأصل .. وعالأصل دور
طهقانة بالنسبة لي هي (حاتم الحاتم أبو حاتم) هو اللي ملبسنا وهو اللي مقلعنا وهو اللي مأكلنا وهو اللي بيطبخ لنا اللحمة البتلو.........
خلص الكلام .

Posted by طهقان :: 9:02 AM :: 41 Comments:

Post a Comment

---------------------------------------