Tuesday, April 24, 2007

ليلة حمرا



لسه حاطط سماعة التليفون من شوية مع طهقانة في البيت ، الستات دول عليهم حركات غريبة.. حاجة تطهق

انا : ألو طهطه يا حياتي...إزيك...وحشتيني... !
طهقانة : اهلا يا روحي... لحقت اوحشك ما انت كنت معايا من ساعتين وفطرتك ونزلتك على الشغل
أنا : طب بأقول لك ايه روحي.. استعدي الليلة... عايزينها ليلة حمرا الليلادي بعون الله.
طهقانة :
أختشي يا راجل .. دا انت في الشغل .
أنا :
شغل مش شغل .. الليلة يعني الليلة .
طهقانة : طيب ما تستني لاخرة الاسبوع علشان تكون صابح اجازة.
انا : لا.. مش ممكن وبعدين الحاجات دي مش بأيدي .دي بتبقا لقط ، وهي صادفت الليلة ..مش بأيدي. وبعدين بكرة إجازة عيد تحرير سينا. وخلينا نسترجع ايام العبور والفتوحات .
طهقانة : على كل حال انا تحت امرك يا عيوني ..انا في ديك الساعة .
أنا :
وانا جاي هأجيب معايا لوازم السهرة ، وهنرفع الراس بإذن الله
حاولي انت تنيمي العيال بدري ، مش عايز دوشة وحاجة تشغلني .وجهزي عشا حلو بقا وقعدة
سلطاني وانا هاجيب شوية مكسرات وعصاير معايا.
طهقانة :
تيجي بالسلامة وهاتلاقيني جهزالك .
أنا :
وعلى فكرة هأجيب معايا اربعة زملاتي ، ها يشاركوني السهرة.
طهقانة :
أيه ؟ أربعة ...!!نهارك اسود انت شارب حاجة على الصبح؟
أنا : وهي اول مرة يعني ، ما انت متعودة على كده ، والليلة دي عايزك تجهزي كل حاجة علشان تبسطي الضيوف.
طهقانة :
لااا.. انت اتجننت ، .
أنا : وألا علشان المرة دي أربعة ، يا حبيبتي ..انا عارف انك قدها وقدود .وبتستحملي وهاتشرفيني وترفعي راسي.
طهقانة : لا.انت زودتها قوي وهاترجع البيت مش هتلاقيني.. وكلامك يبقا مع اهلي .

أنا : شوفي..دول صحابي الانتيم ، وان مكانوش ينبسطوا في بيتي هايبنسطوا فين ؟.

طهقانة : انا طهقت .
أنا : انتي عارفة لو انا وصحابي ماستريحناش عندك ..في ألف مكان بره ممكن ومش هايكلف كتير ، المسالة مش
واقفة عليك انت يعني .
طهقانة : قفلت السكة.

مش عارف الست دي جرا لها ايه ... كل لما اجيب لها سيرة ان صحابي هايجوا يتفرجوا معايا على الماتش تقلب المود بتاعها علشان تهرب من تجهيز العشا .. والليلة مش أي ليلة...


...

الليلة ليلة الاهلي وبرشلونة
طب احكموا انتم بيننا

Posted by طهقان :: 10:01 AM :: 91 Comments:

Post a Comment

---------------------------------------